Lebanese Foras

اختتام “منتدى العالم القادم” آخر فعالية من موسم الجيمرز (Gamers8) مع اتفاقيات مهمة

اختتام “منتدى العالم القادم” آخر فعالية من موسم الجيمرز (Gamers8) مع اتفاقيات مهمة


اختتم موسم الجيمرز (Gamers8) – واحد من أكبر الأحداث للرياضات التكنولوجية والألعاب الإلكترونية في العالم – فعالياته لهذا العام يوم 8 سبتمبر مع “منتدى العالم القادم”، حيث استمر موسم الجيمرز لنحو 8 أسابيع في عامه الثالث، وبشكل عام يركز الموسم على مجتمع ألعاب الفيديو المزدهر في المملكة العربية السعودية.

 

أقيم “منتدى العالم القادم” يومي 7 و8 سبتمبر في فندق “الفور سيزونز” في الرياض وكان من تنظيم الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، حيث تناولت جلسات ونقاشات المنتدى العديد من المواضيع واحتضن الحدث العديد من الفعاليات والأنشطة وورش عملٍ متنوّعة ناقشت التحديات التي تواجه قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية.

 

وعلى مدار يومي الحدث، ركزت ورش عمل مختلفة على مستقبل الألعاب والرياضات الإلكترونية عبر الألعاب المستقلة وتقنية البلوك تشين، وعلى تعزيز ودعم تكنولوجيا تطوير الألعاب، وعلى الجانب التمويلي والاستثماري من صناعة الألعاب الإلكترونية. هذا بالإضافة إلى دور القطاع في العمل الخيري، والارتقاء بالرياضات الإلكترونية، وأهمية البطولات العالمية ونجومية اللاعبين الموهوبين، ودور مصممي الألعاب المستقلين الهام.

 

كما تم في “منتدى العالم القادم” عقد اتفاقيات شراكة جديدة بين الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية وكلّ من الاتحاد التايلاندي للرياضات الإلكترونية والاتحاد الكوري للرياضات الإلكترونية في سبيل تبادل الخبرات، وتحقيق التنمية المستدامة، ومنح فرص أكبر للشباب لشغل الكوادر الريادية في الألعاب والرياضات الإلكترونية.

 

وفي كلمته الافتتاحية، قال أحمد البشري، الرئيس التنفيذي للعمليات في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية: ” قيمة قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية، رغم حداثته، تخطّت قيمة القطاعات الإعلامية بأكملها، ويتجه نحو مستقبل مشرق يتخطّى فيه أيضاً قيمة الرياضات التقليدية. هذا القطاع هو قطاع المستقبل، بنى أسسه شباب وشابات يمتازون بالشغف، وبإذن الله ستكون المملكة رائدة ومحركّة لنموه عالمياً.”

 

وقال فلاد مارينيسكو، رئيس الاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية: “إنه لشرف كبير لي أن أكون هنا لأرى مجتمعنا بأكمله مُتحدًا—اللاعبون والناشرون والاتحادات الوطنية والاتحاد الدولي، الجميع هنا متحدٌ ومُجتمِعٌ لهدف وغرضٍ واحد، وهو مناقشة الوضع الحالي واستعراض العالم القادم للألعاب والرياضات الإلكترونية. معًا نسعى لتوفير الفرص للاعبين ليصبحوا أبطالًا ومن ثم تمكينهم لإلهام الجيل القادم”.

 

وخلال إحدى جلسات الحوار، صرّح عمر بترجي، مدير التواصل والتسويق والشراكات بالاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية قائلاً: “الألعاب والرياضات الإلكترونية أثبتت أهمية دورها الاقتصادي والمجتمعي خلال السنوات القليلة الماضية، فعبر عدد من المبادرات والبطولات التي استضفناها هنا في السعودية، تبرعنا بأكثر من 30 مليون دولار لخدمة قضايا مختلفة، وقمنا بذلك بالشراكة مع مركز الملك سلمان للمساعدات الإنسانية”.

 

متحدثاً عن نهج واتجاه المملكة في القطاع، قال رالف ريتشيرت، الرئيس التنفيذي لمجموعة ESL: “دولٌ قليلةٌ اتبعت هذا النهج الرائد الذي يتبعه الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، والذي يسعى لمنح الشباب الفرص ليصبحوا أفضل اللاعبين والرياضيين عالميًّا”.

 

وفي إحدى الجلسات الخاصة باحترافية الألعاب وتشريع قوانينها وتنظيمها، قال المدير التنفيذي للتسويق والتواصل المؤسسي باللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية عبد العزيز البقوص: “نحن نُصنف الرياضات الإلكترونية كرياضة رسمية، إذ تتضمّن العمل عن قرب مع الرياضيين ودعمهم ومنحهم الفرص والإرشادات اللازمة ليصبحوا جزءًا من الفرق السعودية في مختلف الألعاب.”

 

ومثل موسم الجيمرز، يتماشى ” منتدى العالم القادم” مع أهداف رؤية السعودية 2030 لتعزيز البنية التحتية الرقمية للدولة وتسريع التحول الرقمي في المملكة.


Source link

administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.