Lebanese Foras

الأنانيات وتقاذف المسؤوليات والمغامرة بالبلد دون وجل أوصلتنا إلى أسفل الهاوية

الأنانيات وتقاذف المسؤوليات والمغامرة بالبلد دون وجل أوصلتنا إلى أسفل الهاوية



أشار متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده إلى “إننا في هذا البلد الحبيب نفتقد الحق والمحبة معا. فلو كانت هناك محبة لما وصلنا إلى أسفل الهاوية بسبب الأنانيات، والمطامع الشخصية، وتقاذف المسؤوليات، والمغامرة بالبلد دون وجل”.

 

كلام عوده جاء في عظة الأحد من كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت، إذ تابع قائلاً: ” لو وجدت المحبة لما تغاضى أحد من المسؤولين عن آلام الشعب، ولما مرت سنتان تقريبا من دون إحقاق الحق وإظهار الحقيقة في تفجير هو من الأضخم عالميا. لو كانت المحبة مقياسا للتعامل في بلدنا، لما أصبح الشعب يتوسل الرغيف، ولما ذل في كل مبتغى له هو من بديهيات الحياة. يكذب كل من يدعي المسيحية ويفتقد المحبة، التي يجب أن تظهر من خلال أعماله المحقة والعادلة. من يحب البلد يسعى إلى تأمين مصلحته، ولا يدخله في أي نوع من المخاطر عبر تعطيل المؤسسات أو إرباك عملها، وعبر التدخل في عمل الإدارة والقضاء، وتقديم مصلحته على حساب المصلحة العامة، أو عبر مناوشات حينا وتهديدات أحيانا، قد لا تحمد عقباها، وقد تجر الجميع إلى ما بعد الجحيم، رغم إرادتهم. سمعنا في إنجيل اليوم: “أما الذي يعمل ويعلم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السموات”. الكلام وحده لا يغني الفقير ولا يطعم الجائع ولا يشفي الحزين والمريض. العمل بصمت ومحبة هو الذي ينتج ثمارا ويترك أثرا في النفوس. نحن بحاجة في هذا البلد المنكوب إلى عملة يصبون اهتمامهم على الخدمة والإنقاذ والعمل المجدي، يصلحون مكامن الخطأ، وعوض تهشيم الغير يعملون على إكمال الناقص وإتمام الواجب، واضعين نصب أعينهم هدفا واحدا هو انتشال البلد من الهوة، وإنقاذه، والتقدم به إلى الأمام عوض إغراقه”.



administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.