Lebanese Foras

تأكيد على دعم الجيش واستعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان

تأكيد على دعم الجيش واستعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان



واصل وفد اللجنة التوجيهية في لجنة التَّنسيق اللّبنانيّة – الأميركيّة (LACC) زيارته المقررة الى بيروت والتي تستمر حتى  الثاني والعشرين من الجاري في مهمة استطلاعية تهدف الى الإطلاع على الأوضاع السائدة في لبنان من مختلف جوانبها السياديّة والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية بعد الانتخابات النيابية وسبل مواجهة الصعوبات التي يعانيها اللبنانيون.

وفي اليوم الرابع لجولاته على المسؤولين اللبنانيين زار الوفد كلا من سفير جامعة الدول العربية في لبنان عبد الرحمن الصلح، عضو كتلة نواب الكتائب الياس حنكش وقائد الجيش العماد جوزاف عون. ويضمّ الوفد كلا من مي ريحاني مديرة مكتب واشنطن في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم،  فارس وهبة رئيس  “لبناننا الجديد”، الديبلوماسي الأميركي السابق وليد معلوف  رئيس “مؤسسة شراكة النهضة اللبنانية – الأميركية” وبيار مارون رئيس جمعية “دروع لبنان الموحد”،  وواكبهم في الجولة المدير التنفيذي لملتقى التأثير المدني زياد الصائغ ممثّلاً الملتقى بصفته “المنظمة الاستشارية للجنة في لبنان”.

سفير الجامعة العربية في بيروت

عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم بدأ وفد اللجنة جولته بزيارة مقر بعثة جامعة الدول العربية في لبنان – الاشرفية والتقى سفيرها عبد الرحمن الصلح واطلعه عمل اللجنة ونشاطاتها في الولايات المتحدة الاميركية وما تقوم به على كل المستويات وعلاقاتها مع الجاليات العربية. واثنى الوفد على الدور الذي تقوم به الجامعة العربية للحفاظ على هوية لبنان العربية وصون سيادته واستقلاله والاهتمام بقضاياه ولا سيما في مساعدته لانجاز الاستحقاقات الدستورية وفي مقدمها الاستحقاق الرئاسي على ان يكون لها الدور الايجابي الذي تلعبه من ضمن مشاركتها وحضورها في “مجموعة الدعم الدولية الخاصة بلبنان”.
وتمنى الوفد على السفير الصلح ان تبادر الجامعة العربية الى القيام بالدور الذي يؤكد الالتزام بالمهل والمواعيد الدستورية انطلاقا من الإصرار على تطبيق أحكام الدستور وما يقول به انطلاقا من ضرورة استعادة علاقات لبنان العربية والدولية وما فقد من ثقة في ما بينها. فللجامعة دور جامع بين أعضائها من اجل لم شمل العرب فيما بينها على قاعدة المصالح والقيم المشتركة بما يحفظ وحدة وحرية وسيادة واستقلال لبنان وليكون محايدا ومحيدا عن الصراعات العربية فلا تكون ساحته مسرحا للصراعات الإقليمية كما الدولية وليعود صلة الوصل بين الشرق والغرب ويستعيد دوره الحواري بينهما.
النائب حنكش ومسؤولين كتائبيين

 وعند الثانية عشرة والربع انتقل الوفد الى البيت المركزي للحزب في الصيفي حيث  كان في استقباله عضو كتلة نواب الحزب النائب الياس حنكش الوزير السابق الدكتور آلان حكيم  ومنسق العلاقات الخارجية في الحزب مروان عبدالله .
وتناول البحث مختلف التطورات على الساحتين اللبنانية والإغترابية وما يجب القيام به لتعزيز العلاقات مع المنتشرين في العالم وما يقوم به كل طرف. بعدها تناول المجتمعون المستجدات السياسية وما تلى الانتخابات النيابية من محطات واتفقوا على مصيرية الاستحقاق الرئاسي المقبل بالنسبة الى لبنان وعلى ضرورة ان يتم التشاور بين الأطراف اللبنانية التي تلتقي على رؤية واحدة للبنان للتوافق على اسم شخصية سيادية، إنقاذية تؤمن بحياد لبنان وتخرجه من صراعات المحاور وتكون على مستوى التحديات التي تنتظر البلد. 

العماد عون 
وعند الواحدة والنصف توجه الوفد الى قيادة الجيش في اليرزة حيث التقى قائد الجيش العماد جوزاف عون واستعرضوا معه التطورات من جوانبها المختلفة. 
وبعدما لفت بيان مديرية التوجيه في قيادة الجيش الى ان البحث “تناول سبل دعم الجيش وبخاصة داخل الإدارة الأميركية”. اثنى اعضاء الوفد على الدور الوطني للجيش في حماية هوية وسيادة لبنان وضمان أمن حدوده كما في الداخل للحفاظ على السلم الاهلي. كما اكدت اللجنة على سعيها الدائم لدعم الجهود المبذولة من اجل استمرار دعم الولايات المتحدة للمؤسسة العسكرية وترحيبها بما تقدمه على كل المستويات بما يعزز فاعليتها ودورها الوطني.



administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.