Lebanese Foras

جوهرية الدراسة “المالية” الدقيقة قبل الاستحواذ

جوهرية الدراسة “المالية” الدقيقة قبل الاستحواذ


إن من أهم النصائح في عالم الإستحواذات الإندماجات هي عدم البخل في تأدية العناية الواجبة (Due Diligence) والدراسة المفصلة للشركة المستهدف دمجها أو الإستحواذ عليها قبل التسرع في اتخاذ القرارات.

 

تمر عملية الإستحواذ عامة بثلاث مراحل:

 

١- تشكيل الاستراتيجية
٢- الدراسة المفصلة
٣- دمج الناس

 

تمثل تشكيل استراتيجية الاندماج والاستحواذ تحدياً هاماً من وجهة نظر تصورية. بينما تعتبر تأدية العناية الواجبة تحدياً بنفس القدر، ولكن من منظور عملي أكثر. أهم عنصر للاستكشاف عند الدراسة المبدئية هو:

 

– الدراسة المفصلة التجارية
– الدراسة المفصلة المالية
– الدراسة المفصلة التشغيلية

 

سنسلط الضوء في هذا المقال على المرحلة الثانية في الدراسة المفصلة وهي :

 

العناية الواجبة المالية: تحقق الشركة المُستحوذة في المعلومات المالية للشركة المستهدف استحواذها، بما في ذلك المبيعات ومصادرها وتنوعها، ومعدلات العوائد الرأسمالية والتشغيلية، والحسابات المدينة، والمخزون.

 

ومن السمات الأساسية الأخرى للعناية الواجبة المالية وعملية ما قبل الإغلاق هو تقييم الشركة المستهدفة. فهذا أمر بالغ في الأهمية، لأنه يساعد في تحديد معايير ما إذا كانت الصفقة ناجحة. فإذا تمكنت من تقييم الشركة بشكل صحيح، سيصبح جزء التكامل أسهل.

 

إذا تمت المبالغة في تقدير قيمة الشركة، قد يؤثر ذلك أيضاً على عناصر أخرى من الصفقة. مثلاً، يمكن أن تُضَخّم مكافآت الاحتفاظ بالموظفين الرئيسيين التي يوافق المشتري على دفعها عند الاتفاق الأساسي.

 

يمكن أن تفشل بعض عمليات الاندماج والاستحواذ عندما تكون العناية المالية الواجبة غير دقيقة. فعلى سبيل المثال، ألقي اللوم على عدم كفاية العناية المالية الواجبة عندما استحوذ Bank of America على Countrywide في عام 2008 في الأشهر التي سبقت انهيار سوق الإسكان، مما أثار الأزمة المالية العالمية. فشل العملاق المصرفي في الفهم الكامل لمدى الخسائر التي كان مُنشئ الرهن العقاري يواجهها، مما أدى به إلى تكلفته أكثر من 40 مليار دولار.

 

أو ضع في اعتبارك ما حدث عندما استحوذت America Online على Time Warner في صفقة مشؤومة في عام 2000، حيث بلغت قيمة أكبر مزود لخدمات الإنترنت في العالم آنذاك 226 مليار دولار! ولكن بعد أشهر فقط، انفجرت فقاعة الإنترنت وانخفض هذا التقييم إلى حوالي 20 مليار دولار، مما أدى إلى خسائر فادحة للمستثمرين وأصحاب المصلحة وتقويض أي فوائد الاندماج.


Source link

administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.