Lebanese Foras

دول كبرى تسجل نسب تضخم تاريخية.. إليكُم الأرقام والتفاصيل

دول كبرى تسجل نسب تضخم تاريخية.. إليكُم الأرقام والتفاصيل



تتضافر الأسباب التي تدفع مستويات التضخم في عدد كبير من الدول إلى الصعود. وتسجل العديد من الدول الكبرى مستويات تضخم لم تشهدها منذ سنوات طويلة، وسط ارتفاع أسعار الطاقة مدفوعة بالحرب الروسية على أوكرانيا، وتصاعد أزمة الإمدادات العالمية التي تزيد تعقيداً وأصبحت تطاول السلع الأساسية.


ورصد موقع “العربي الجديد” النسب التاريخية التي سجلها التضخم في عدد من الدول الكبرى في حزيران الماضي، ووفقاً للبيانات الرسمية ووكالات الأنباء العالمية.

إيطاليا: الأعلى منذ 1986

ارتفع معدل التضخم السنوي في إيطاليا إلى 8% في حزيران الماضي، وهو أعلى مستوى له منذ أن سجل 8.2% في كانون الثاني عام 1986.

وذكرت وكالة الإحصاء الإيطالية “إستات”، في تقرير لها اليوم الأحد، أن الطاقة كانت وراء ارتفاع الأسعار، حيث ارتفعت بنسبة 48.7% على أساس سنوي في يونيو، مقارنة بـ 42.6% في أيار.

وأشارت إلى أن مؤشر عربة تسوق السلع التي يجرى شراؤها بشكل متكرر، مثل المواد الغذائية والسلع المنزلية، ارتفع بنسبة 8.2% على أساس سنوي، وهو أعلى مستوى منذ كانون الثاني 1986.

إسبانيا: الأعلى منذ 1985

ارتفع معدل التضخم في إسبانيا الشهر الماضي إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من 37 عاما، حيث وصل مؤشر أسعار المستهلكين إلى 2.10% مقارنة بـ 7.8% في شهر أيار الماضي.

وأوضح مكتب الإحصاء الإسباني، في بيان له، أن ذلك يعد أعلى مستوى في معدل التضخم منذ شهر نيسان عام 1985، حيث ارتفعت أسعار المستهلكين على أساس شهري بأسرع وتيرة بلغت 9.1% الشهر الماضي، بعد زيادة بنسبة 8.0% في الشهر الذي سبقه.

وأضاف البيان أن تكاليف النقل فقط ارتفعت بنسبة 2.19% على أساس سنوي في حزيران بسبب ارتفاع أسعار الوقود، كما ارتفعت أسعار الأغذية والمشروبات غير الكحولية بنسبة 9.12%، ما يعد أكبر زيادة سنوية منذ بدء تسجيل الإحصاءات في شهر حزيران عام 1994.

الولايات المتحدة: الأعلى منذ 1981

ارتفع معدل التضخّم في الولايات المتحدة إلى 9,1% في حزيران، مدفوعاً بارتفاع كبير في أسعار البنزين.

والزيادة المسجّلة في مؤشر أسعار المستهلك هي الأسرع وتيرة منذ تشرين الثاني 1981، وفق بيانات وزارة العمل.

 

وساهمت الطاقة بنصف الزيادة الشهرية، إذ قفز البنزين بنسبة 11,2% في حزيران، و59,9% خلال الأشهر الـ12 الأخيرة. وبالإجمال، شهدت أسعار الطاقة أكبر زيادة سنوية في التاريخ منذ نيسان 1980.

فرنسا: الأعلى منذ 1997

أظهرت أحدث بيانات مكتب الإحصاء الفرنسي ارتفاع معدل التضخم إلى مستوى قياسي جديد خلال يونيو الماضي، ويعد هذا أعلى مستوى للتضخم منذ بدء تسجيل البيانات 1997، فيما يعتبر ارتفاع أسعار الطاقة المسبب الرئيسي لارتفاع معدلات التضخم الفرنسية. 

وارتفعت أسعار المستهلكين بنسبة 5.8% في حزيران الماضي مقارنة بـ5.2% في أيار الماضي، ويرجع ارتفاع معدل التضخم بصورة كبيرة إلى ارتفاع أسعار الطاقة بنسبة 33.1%.

بريطانيا: الأعلى منذ 1989

سجل معدل التضخم في المملكة المتحدة ارتفاعاً جديداً بلغ 9.1% على أساس سنوي منذ 40 عاماً.

 

وبلغ معدل التضخم في المملكة المتحدة 9.1% على أساس سنوي في أيار، مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، ما ساهم في تعميق أزمة تكلفة المعيشة في البلاد.

وجاء ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 9.1% متماشياً مع توقعات الاقتصاديين في استطلاع أجرته رويترز، وأعلى قليلاً من الزيادة البالغة 9% المسجلة في نيسان، مسجلة أكبر ارتفاع سنوي منذ بدء التسجيلات في عام 1989.

سويسرا: الأعلى منذ 2008

لامس تضخم أسعار المستهلكين السويسري أعلى مستوياته في 29 عاما عند 3.4% في حزيران، وهو أكثر مما توقعه الاقتصاديون، ولأول مرة تجاوز التضخم في سويسرا 3% منذ 2008.

وصعد التضخم للشهر الخامس على التوالي فوق النطاق المستهدف للبنك الوطني السويسري، وهو ما بين 0% و2%، ما يغذي التوقعات بأن البنك المركزي قد يشدد سياسته مرة أخرى قريبًا بعد رفع معدل سياسته الشهر الماضي لأول مرة في 15 سنة.

كندا: الأعلى منذ 1982

يتوقع بنك كندا أن يرتفع معدل التضخم “قليلاً” عن 8%، بمجرد صدور بيانات شهر حزيران في الأسبوع المقبل، وأن يظل في هذا النطاق بضعة أشهر أخرى، حسب ما قال محافظ بنك كندا تيف ماكليم. 

وبلغ التضخم الكندي 7.7% في أيار، وهو أعلى مستوى منذ كانون الثاني 1983.

 

ويتوقع المحللون الذين استطلعت رويترز آراءهم أن يصل التضخم في حزيران إلى 8.3%، وهو أعلى مستوى منذ عام 1982. 

بولندا: الأعلى منذ 1997

سيرفع البنك المركزي البولندي تكلفة الائتمان في اجتماعه المقبل لتحديد سعر الفائدة في أيلول، حسب ما نقل عن عضو مجلس السياسة النقدية لودفيك كوتيكي، حيث حذر من أن البلاد تتجه إلى “التضخم المصحوب بركود اقتصادي”.

مع هذا، فإن المخاوف من تباطؤ النمو تعني أن البنك المركزي رفع أسعار الفائدة أقل من المتوقع في تموز، وأشار إلى أنه يقترب من نهاية دورة التضييق، لكن مع ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى منذ 1997، يرى الاقتصاديون أن المزيد من الزيادات أمر لا مفر منه.

وبلغ التضخم في بولندا 15.6% في حزيران ، وحذر كوتيكي من أنه قد يرتفع أكثر نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة.

وقال: “في موعد أقصاه بداية العام، سنواجه زيادات قوية للغاية في أسعار الكهرباء والغاز، والتي قد يُقلّل من شأنها في توقعات التضخم. وهذا من شأنه أن يشير إلى أن التضخم في كانون الثاني قد يقفز فوق 20%”.

كوريا الجنوبية: الأعلى منذ 1998

رفع البنك المركزي في كوريا الجنوبية سعر الفائدة في سياسته بنصف نقطة، يوم الأربعاء، بهدف سحب التضخم من أعلى مستوياته منذ 1998 مع ارتفاع الخوف من تباطؤ اقتصادي حاد مع تعثر نشاط الأعمال.

وعلى الرغم من أن نسبة التضخم البالغة 6% دفعت إلى اتخاذ إجراءات، إلا أن معدل السياسة، الذي شوهد على نطاق واسع يصل إلى ذروته بنهاية العام عند 2.75%، أي أعلى بخمس مرات مما كان عليه في بداية جائحة COVID-19 منذ أكثر من عامين، من شأنه أن يزيد الضغط على المستهلكين الأكثر مديونية في العالم الذين يتنافسون أيضًا مع معدلات الرهن العقاري عند أعلى مستوياتها في تسع سنوات. 

الصين: الأعلى منذ 2020

نمت أسعار المستهلكين في الصين بشكل أسرع من المتوقع في حزيران، على الرغم من أن استراتيجية الحكومة “صفر كوفيد” استمرت في خفض الطلب.

أظهرت بيانات المكتب الوطني للإحصاء أن أسعار المستهلك نمت بنسبة 2.5% خلال الشهر الماضي على أساس سنوي، متجاوزة توقعات الاقتصاديين بزيادة 2.4%. لتكون أقوى وتيرة في عامين، حيث تزيد عن معدل أيار البالغ2.1%.

 

(العربي الجديد)



administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.