Lebanese Foras

كوين بيس تتكبد خسائر فادحة وانخفاضاً في قيمتها السوقية

كوين بيس تتكبد خسائر فادحة وانخفاضاً في قيمتها السوقية


أعلنت أكبر بورصة للعملات المشفرة “كوين بيس” (Coinbase) عن خسارة فادحة طالت أرباحها وإيراداتها في الربع الثاني من عام 2022. حيث سجلت بورصة العملات المشفرة الأمريكية صافي خسارة بمقدار 1.1 مليار دولار.

 

تراكمات خسائر على أساس سنوي وعلى أساس ربع سنوي

 

انخفض صافي إيرادات كوين بيس في الربع الثاني من العام بنسبة 31% مقارنةً بالربع الأول. بينما انخفضت إيراداتها بنسبة 61% مقارنةً بالربع نفسه من العام المنصرم. حيث انخفضت الإيرادات من 2.033 مليار دولار إلى 803 مليون دولار عن ربع العام الماضي. كما تكبدت الشركة خسائر بقيمة 1.1 مليار دولار، مقارنة بصافي ربح بلغ 1.6 مليار دولار في العام الماضي.

 

وقد أدّى إعلان كوين بيس عن خسارتها إلى انخفاض أسهمها بقيمة 11% في جلسة الأسهم  يوم الثلاثاء متبوعة بانخفاض آخر بنسبة 5% في وقت لاحق من اليوم نفسه. وبالتالي تراجَع حجم التداول وهو ما يشير إلى انخفاض القيمة السوقية للشركة.

 

وعلى مدار الربع الثاني بأكمله، انخفضت قيمة أسهم كوين بيس بنسبة 75%. كما انخفض سعر بتكوين بنحو 59%، تماشياً مع الانخفاض في أسعار العملات المشفرة بشكل عام والذي أطلق عليه (شتاء العملة المشفرة)، بسبب الخلافات المتعلقة بها.

 

تأتي هذه النتائج مخيبة لتوقعات المحللين، الذين كانوا قد توقعوا إيرادات بقيمة 832.2 مليون دولار على الأقل، بينما انخفضت إلى ما هو أقل من ذلك، فوصلت إلى 808.3 دولار أمريكي. هذا بالإضافة إلى توقعهم لخسارة 2.65 دولار أمريكي للسهم على الأكثر، بينما وصلت الخسارة إلى 4.98 دولار في الواقع.

 

العوامل المساهمة في خسارة كوين بيس

 

استحوذت بتكوين على نسبة 31% من إيرادات المعاملات في هذا الربع، وهو أعلى مستوى منذ الربع الأول من عام 2021 ، بينما ارتبط 22% من إيرادات المعاملات بعملة الإيثيريوم.

 

ولكنّ الانهيار في أسعار بتكوين وغيرها من أسعار العملات المشفرة أدّى إلى تراجع الشركة في الربع الأول. حيث انخفضت قيمة أصول كوين بيس من العملات المشفرة من 428 مليار دولار في نهاية يونيو، وهو ما يمثل انخفاضاً بحوالي مليار دولار عن نهاية مارس.  

 

قالت كوين بيس إنّ ائتمان الاقتصاد الكلي والعملات المشفرة أدى إلى انخفاض حجم التداول خلال الربع. كما قالت: “لقد كان الربع الثاني اختبارًا لصمود شركات التشفير وربعًا معقدًا بشكل عام. حيث أدّت تغيرات السوق الدرامية إلى تغيير سلوك المستخدم وحجم التداول، مما أثر على إيرادات المعاملات. ومع ذلك، فقد سلط الربع الثاني الضوء على قوة برنامج إدارة المخاطر لدينا”.

 

الإجراءات التي تتخذها كوين بيس استجابةً لظروف السوق

 

قالت كوين بيس أنّها ستقوم بإدارة المصاريف. فقامت بتسريح 18% من موظفيها في يونيو بسبب انخفاض التداول بقيمة 31% مقارنة بالربع الأول (الضعيف أصلاً). كما قالت إنها ستمدد تجميد التوظيف في المستقبل.

 

بالإضافة إلى ذلك، تحاول الشركة تقليل الإنفاق على التسويق. لذلك تعمل كوين بيس حالياً بشكل أقل مع وسائل الإعلام المدفوعة، وتتبع طرقاً ترويجية جذابة غير مدفوعة.

 

كما خفضت الميزانية المخصصة للتكنولوجيا والتطوير والمصروفات العامة من 5.25 مليار دولار إلى 4 مليار دولار بشكل تدريجيّ.

 

وفي محاولة لتهدئة مخاوف المستثمرين بشأن وضعهم الماليّ في منتصف ما وصفته (شتاء العملة المشفرة)، قالت كوين بيس إنّها لم تتكبد أيّ خسائر ائتمانية، على الرغم من الضغوط المالية التي تضرب بعض شركات التشفير الأخرى.

 

قالت المديرة المالية أليسيا هاس: “إلى جانب الديون طويلة الأجل التي يتم تحصيلها في الوقت الذي كانت فيه أسعار الفائدة منخفضة، نعتقد في كوين بيس أن رأس مالنا المتاح البالغ 6.2 مليار دولار سيمكننا من الاستمرار في الاستثمار خلال فترة انكماش الائتمان”. وأضافت: ” نعتقد أنه يمكننا في كوين بيس أن نحافظ على خطتنا للحفاظ على خسارة هذا العام في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء إلى ما لا يزيد عن 500 مليون دولار”.

 

وقد قامت كوين بيس بتحديث توقعاتها للعام بأكمله. وتتوقع الآن ما بين 7 إلى 9 ملايين مستخدم يتعامل شهريًا، بانخفاض من نطاق يتراوح بين 5 ملايين إلى 15 مليونًا قبل ثلاثة أشهر. قالت الإدارة إنها تتوقع متوسط ​​إيرادات المعاملات لكل مستخدم في نطاق منخفض يبلغ 20 دولارًا.

 

قال الرئيس التنفيذي براين أرمسترونج في مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين: “بالطبع ، نحن لا نتحكم في عوامل الاقتصاد الكلي أو الانكماش. كما أننا لا نتحكم في سوق العملات المشفرة على نطاق أوسع. لكن من الواضح أنه يمكننا التركيز على بناء منتجات رائعة لعملائنا. مثلاً يمكننا التركيز على البقاء في طليعة تكنولوجيا التشفير للتأكد من أننا ننشئ حالات استخدام مقنعة ونوفرها لعملائنا. كما يمكننا التركيز على إدارة نفقاتنا في الأسواق الهابطة. وبصراحة ، يمكننا ضمان عدم تشتيت انتباهنا أو خيبة أملنا من خلال التفكير قصير المدى”.


Source link

administrator

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.